29 Sep 2009

تعليمات للحرية


من كتاب أقرأه الان(ام أنتهي منه بعد ولكنه فعلا جدير بالقراءة )ــ


وهو -


طعام ..صلاة ...حب


او


EAT - PRAY- LOVE


عبارات الحياة المجازية هي تعليمات


النهار بلغ نهايته حان الوقت لكي ينتهي شئ جميل الى شئ أجمل الان أطلقي سراحه


أمنيتك بالثبات كانت دعاء ووجودك هنا هو استجابة له أطلقي سراحه وراقبي النجوم وهي تسطع في الخارج والداخل


اطلبي الفضل من كل قلبك و اطلقي سراحه


سامحي من كل قلبك، سامحي نفسك وأطلقي سراحها


حرري نيتك من العذاب الذي لا طائل منه ثم أطلقي سراحه


راقبي حرارة النهار تذوب في برودة الليل وأطلقي سراحه


حين تذوب علاقة ما لا يبقى سوى الحب إنه آمن ، أطلقي سراحه


حين يرحل عنك الماضي أخيرا أطلقي سراحه ثم اصعدي وتابعي حياتم بفرح عظيم


14 Jul 2009

فتافيت سكر بني



ستغلق التلفزيون من حياتها

وتكتفي بموسيقي خلفية

لصباحاتها الوحيدة

حتى تجتذب روحها القديمة

وتوقظها من نوم

باتت فيه منذ وقت ليس بالقصير

تريد هي استعادة

مفرداتها التي اعتادت عليها

ان تنسقها جيدا

فقط ستنثر فوقها

"فتافيت السكر البني"

التي أحبت لونه مؤخرا


هذه من نصوصي الجديدة التي لست راضية عنها كليةً ولكنها فقط عودة للكتابة على الاقل

اتمنى ان اعرف رأيكم

18 May 2009

لا ادري كيف استطاع قلمي ان ينساني
هل نضجت بالقدر الذي يجعل داخلي يتسع لحمل كل تلك الافكار والمشاعر والاحلام دون الافضاء بها للورق او حتى هنا
اشياء كثيرة تجعل الفوضى تعم داخلي ولا اعرف من اين ابدأ كي اصلحها ولا اتركها تلتهمني
لا يدري احد حتى اقرب الناس الى ان الكتابة هي درب انفتاحي على العالم - ربما علم انني احبها جدا
لا اريد ان تدهسني عجلات الحياة الروتينية - انا كارهة الروتين - لابد من تغيير سريع
فقط هي بعض من مذكرات تائهة هائمة غير مرتبة
اتمنى ان ارتبها يوما

20 Jan 2009

زرع البحر الذي لا يموت




مجموعة نصوص لا يجمعها الا ترتيبها من الاقدم الا الاحدث ---
والا عدم نضجها الكامل في رايي

*****
صوتك.. المختنق ...
"احيانا"ـ
ارتاح للعب معه فغالبا ما
انجح في اصطياده
حتى قبل فشله في الاختباء
أرفعه من موجه القاسي
الذي لا يحطمه صخر
ارفعه فقط حتى لا يُغرقه خوف مكتوم
قد يغافلني او يشاغلني
بنجماته الهاربة
حتى أصدق اني قد أفلته.....
فيسارع في العودة للاتقاط نجمات جديدة
*****

علينا اعتياد مساحات الصمت
التي تجاور .. ألواننا المتغيرة
علينا مصاحبتها والائتلاف بها
صمت بحري المنشأ
يُزرع فوق رمال انسيابية
تقويه امواج البحر
بكل دورات جنونها وهدوئها
فالاساطير تقول ...ان
الصمت هو زرع البحر الذي لا يموت
****


11 Dec 2008

اللي رقصوا على السلالم(كلنا ليلى)ـ


كلنا ليلى - حركة او يوم للمدونين او المدونات على الاخص اجتمعوا فيه ان يكتبوا كل من وجهة نظره عن "ليللى" او فاتن حمامة في فيلم الباب المفتوح اعتقد ان الكثيرون كتبوا ارائهم وخاصة من السيدات والفتيات التي يتمنين غدا افضل لنا- من فترة طويلة وانا يتبادر الى ذهني التفكير في حال المرأة ورسالتها في الحياة فهي نصف المجتمع الاحلى - فهي بكل الاشكال والاتجاهات من تضفي عليه جمالا ، ولكن ماهي رسالتها التي خلقها الله من اجلها؟ بعيدا عن العمق الديني الذي لا اود الخوض فيه لا لشئ الا انني لست على دراية كافية تجعلني اتكلم فيه دون العرضة للخطأ ولكن بالمنطق هكذا - خلق الله المرأة كمخلوق حنون وانزل بقلبها الحنان والرحمة مما يجعلها تنسى كل الام المخاض وتربي وتحنو علي ابنها وكانه لم يكن السبب ابدا في الامها يوما، تحبه اكثر من نفسها ولا ترفض ان تنجب من جدييد وتتحمل مشقة الحمل لقد خلقها الله كي تتحمل الالام كلها اكثر من تحمل الرجل ، خلقها لديها من الصبر على وليدها بحيث لا تنام الا وقد كبر واشتد عوده، الصبر كي تراقبه وهو يكبر
خلقت كي تلاحظ الجمال وتلتقطه من الطبيعة وتنشره وتقرب الرجل منه اكثر فطبيعة الرجل مادية اكثر، قد لا تهتم بالتأمل في خلق الله او مراقبة البذور وهي تنمو ، المهم لديه غالبا - ولا اقول دائما - ان يحصد المحصول ويجني مالا منه،المهم لديه ان يبحث عن قوت اليوم والرزق اينما كان
والحق ان قاسم أمين عندما اراد لها الحرية أراد على حد علمي ان تتعلم تعليما جيدا

و عندما نادى بحرية المرأة وتعليمها لم يناد بتعليمها الا كي تحسن تربية الابناء ، كي تهتم بالجانب النفسي اكثر ان تحاول التعمق في نفس البشر حتى اذا انجبت استطاعت ان تربي مواطنا ورجلا قويا مقدرا لحقوق المرأة واعيا بواجباته وحقوقه ، نادي ان تتعلم المرأة دينها جيدا ا، ان تصبح مثقفة واعية دائمة الاطلاع على مايدور حولها ، حتى تستطيع دوما ان تعين الرجل على التركيز على النقاط المعنوية التي قد لا يبصرها او التي تفوته فقط لانها اكثر تاملا واكثر قدرة منه على تحليل التعاملات بين البشر بشكل اكثر دقة في فهم النفس البشرية -هذا لو اتيح لها تعليما يهتم بالنفس البشرية- اعتقد ان هذا ما نادى به قاسم امين ولكنه لم يناد ان تكون المرأة عالمة ميكانيكيةا لان ذلك ليس من مؤهلاتها التي خلقها الله عليها
بالتاكيد بعد كل هذا الشرح سيفرح الرجال كلهم وسوف يقولون واحدة انصفتنا، وووو.....وستحزن النساء والفتيات مني وانني اشجع على عدم عمل المراة وعلى جلوسها في البيت

ولكن الحق يقال ان في زمن ماض كان من الممكن جدا ان يتحمل الرجل وحده اعباء الحياة وان تكون المرأة هي المعززة في بيتها تربي وتراقب الابناء فقط ولكن الان اصبح الامر مختلفا واصبحت الفكرة اكثر اتساعا بعد واصبحنا نحتاج الى عمل المرأة في الطل والتعليم والعديد من المجالات ، انا فقط اتمنى لو اننا اضفنا الى تعليم المرأة مواد علم النفس وفن التعامل مع الاخرين بشكل اكثر عمقا واكثر استمرارا مما يجعلها قادرة على بناء اسرة وعلى دعم القدرات التي خلقها الله عليها وهي التحليل والتأمل في علاقات البشر بشكل ناضج وسوي
فالمرأة غالبا ما تستخدم الفص الايمن من المخ وهو المسؤول عن الجانب الابداعي والعاطفة اكثر من استخدام الرجل له غالبا ، لذا فهي ناجحة غالبا ايضا وليس على الدوام في الاعمال التي لها علاقة بتجميل المحيط او في الفن او في العلاقات بين البشر ، وبالتالي لديها نضج عاطفي اسرع منه عند الرجل ،
وعلى الجانب الاخر نجد الرجل منذ صغره - غالباا وليس دائما ايضا - تتعامل الاسرة معه على انه المدلل الاول وانه لا يعتمد على نفسه في شئ بل لابد لاخته ان تخدمه او تساعده هذا مايحدث في اغلب الاحيان - او ان الام والاب يتحكمون في اختياراته فنجده غير قادر على مواجهة الحياة ولا على اتخاذ قراراته دون الرجوع لراي اهله - وذلك في الزواج والعمل وكل شئ

وبالتالي ففي المقابل المرأة الناجحة ، التي استطاعت الاجتهاد في دراستها وعملها بالنسبة له ذات شخصية قوية متحكمة و لن يستطيع اان يتخذها زوجة له ، هذا راي العديد من الامهات الذي ينقلونه لاولادهم للاسف


الحق انني لست ضد المرأة او ضد الرجل انا فقط كنت احاول - على قدر معلوماتي التاريخية الضئيلة - ان ارجع الامور مرجعا تاريخيا لانه بالتاكيد هناك اصل لتفكك العلاقات بين المرأة والرجل وسرعة نفاذ صبر الطرفين في التعامل وتحمل الأخطاء والاختلافات

لذا فان ازدواجية الرجل في تفكيره واراءه بالتاكيد لها اصل تاريخي ، فنحن الان وعلى -حسب اراء بعض الرجال -نحن في مجتمعاتنا الشرقية لا نطبق النموذج القديم الذي كان عليه رسولنا الكريم ومن بعده الصحابى والذي يجعل الرجل متحملا للمسؤلية بل وقادرا على قيادة الجيوش في سن الثامنة عشر من العمر بل و اصغر في احيان كثيرة ولا احاول المقارنة او اريد ان نعيد هذا النظام كله لان العالم تغير وتطور كثيرا
ولكننا ايضا -والحمدلله- لم ناخذ النموذج الاوروبي الذي نحاول الاقتداء به في كل امورنا - فلم نتح للشاب او الفتاة الاعتماد على انفسهم في سنها الطبيعي بل قاومنا ذلك وحاولنا بكل الطرق ان نجعلهم يعتمدون علينا في كل شئ
ففي اوروبا والدول المتقدمة
يتيحون لهم الحرية والاعتماد على النفس بما في ذلك الاستقلال ببيت خاص بهم واقامة علاقات جنسية حرة تماما مع من يريدون مساوون في ذلك البنات بالرجال، مما لا يقره ديننا وتعاليم اسلامنا الجميل

ففعلنا بذلك كما الذين يرقصون على السلالم (لا اللي تحت سمعوهم ولا الي فوق شافوهم) على راي مثل اجدادنا


وبجانب ارتفاع نسبة الطلاق في مجتمعاتنا وارتفاع سن الزواج فان الملاحظ ان هناك ارتفاع ايضا في نسبة فشل الخطوبة وهذا مما يدلنا على ان الشباب والفتيات يقبلون على فكرة الزواج في حد ذاته والاهل بدأوا يتساهلون في التكاليف وغيره -الى حد ما- طبعا
ولكن هناك دوما عقبات اخرى تقف في المقابل هي عدم وعي الطرفين بطريقة التعامل مع الطرف الاخر و عدم تحمل كل منا لاختلافات الاخرين (هذا في كل الاحوال ليس فقط في الزواج) ،ويأتي بعد ذلك الزواج الذي اذا حدث فهو معرض للفشل والطلاق باسرع مايكون غالبا
بالفعل هناك خلل كبير في مجتمعاتنا لم يأتي مرة واحدة وانما اتى على مر التاريخ وحصد في طريقه الكثير والكثير من الزيجات الفاشلة والعقد التي ترسخت في جيل باكمله - اصبح الان محير بين نقيضين الاول يدعوه للالتزام بالتعاليم الدينية ومنها( احيانا) ما يكون ظاهريا فقط ، وبين كل الانحلال الموجود في العالم كله بما فيه الفيديو كليبات بما فيها من اثارة عظيمة ووصولا للمخدرات واعتبار الكثيرين مثلا ان الحشيش ليس محظورا ، انما هو حقا هروب من الواقع الذي يعيشه الكثيرون
ومن هنا فكرت مرارا لماذا لا نضيف الى تعليمنا في اخر سن المراهقة بعضا من علم نفس التعامل مع الطرف الاخر، وقد سمعت في برنامج "أم تصنع أمة "على لسان الدكتور "عمر عبد الكافي" ان ماليزيا قد طبقوا هذا الموضوع بالفعل وصار عندهم اكاديمية صغيرة يدخلها الفتى والفتاة المقبلين على الزواج كي يتعلموا كيفية التعامل مع الطرف الاخر بشكل سليم وعلى اساس ديني ايضا اي من الناحية الدينية والناحية الاجتماعية السوية ، فتقلصت نسبة الطلاق عندهم بعد اقامة تلك الاكاديمية من 37% تقريبا الى 5% تقريبا من عدد المتزوجين
ولذا من خلال حركة "كلنا ليلى " وحركة "عوانس من أجل التغيير " ، تلك الحركات التي اسعدتني الصدف ان اجدهما من خلال الانترنت والتي لا تتخذ موقفا عدائيا متعصبا ضد الرجل ولكنهم يحاولون من خلالها نقل صور في مجتمعاتنا سواء بسبب ارتفاع سن الزواج للرجل او المرأة على حد سواء ومحاولة تغيير نظرة المجتمع القاصرة القاسية الى البنت التي تأخر سن زواجها ، او قسوة الرجل وقهره للمرأة سواء في تربيته لهاه او في زواجه منها .......
من خلال تلك الحركتين وحركات اخرى كثيرة مثلها
اتمنى ان يصل المجتمع الى اقامة هذه الاكاديمية او هذا المعهد وليكن من خلال الجمعيات الاهلية التي تتبرع للفقراء واليتامى - اعتقد ان هذا دور اجتماعي مهم جدامثله مثل التبرعات والمساعدات الخيرية تماما، علينا ان ننتبه له الان قبل ان يصبح كارثة، علنا بذلك نستطيع انقاذ الجيل القادم من الشباب من هول ما سوف يتحول له المجتمع اذا ماتركنا الفجوات تتسع

*****
اعذروا اطالتي ولكنى اول مرة اكتب مقالا طويلا ابتغي به هدفا معينا واتمنى ان يكون له صدى من اي اتجاه،لذا تاخرت مقالتي كثيرا عن موعد يوم "كلنا ليلى " اعذروني


16 Oct 2008

9 Aug 2008

مات" الشعر" .............................!ـ



و كأنني قد مت قبل الان

اعرف هذه الرؤيا واعرف انني

امضي الى ما لست اعرف ربما

مازلت حيا في مكان ما * ،

اجل يا درويش ستظل في قلوب كل عربي نبض قلبه بكلماتك

لم يتكلم احدهم عن الموت مثل تحدث درويش في جداريته وهي جدارية الموت والحياة في رايي

ارى جسدي هناك ولا احس

بعنفوان الموت، او بحياتي الاولى

كأني لست مني ، من انا ؟ أأنا

الفقيد ام الوليد *ـ

درويش والتكريم
وقال درويش في حينه "أود أن اشكر بأعمق المشاعر والعواطف مبادرة بلدية رام الله بالاقدام على شيء غير عادي في حياتنا العربية والفلسطينية فليس من المألوف ان يكرم الأحياء وهذه سابقة لا اعرف كيف استقبلها ولكن مكاني ليس هنا ليس من الضروري أن أكون في هذا الحفل لان الموتى لا يحضرون حفل تأبينهم وما استمعت إليه اليوم هو أفضل تأبين أود أن اسمعه فيما بعد
".

الحق ان الخبر جاءني بطريقة غريبة

اصطدمت بفتاة بينما اصعد سلم الكافيه اليوم
(claycafe)

وجدتها تسأل عن داليا - فقلت لها من انتِ فقالت لي: احتاج ان اقول شيئا لها - خبر مزعج_ وقالت لي انها كانت خارجة من الكافيه وعادت بعد اتصال من صديق فقط كي تخبرها ان "محمود درويش " مات

قلت لها محمود درويش الشاعر؟
- فسرت لها - ان هناك اشباه اسمه الكثيرون _ولكنها قالت اجل هو
صدمت ، ولكنني وجدت نفسي اخفف عنها لانها تأثرت كثييرا وعيونها كانت تدمع ، وقالت لي انه كان شاعرها المفضل ، تعزيت قليلا ان هناك من عشاق هذا العملاق الكثيرون وليس كما كنت اعتقد اننا هنا في مصر قد فقدنا الاحساس والمعرفة لاولئك العمالقة من الشعراء

وجلست اهون عليها وعلى نفسي قبلهاااااااااااااااا

مقاطع من جدارية لمحمود درويش*


3 Aug 2008

مصر يا ام العجايب

أليسَ في بلاد العجائب
أوراق جرائد .. قديمة
تصلح لزينة أعياد نصر المملكة....؟؟
َ

8 Jul 2008

داخل رأسي

صورة التنورة فوتوتغرافيا : كريم عمر

كان من المفترض في مثل حالتي
ان تكون "غسالة اتوماتيك " ..
تعمل بشكل غير منتظم
هي الانسب
لوصف الصخب
الذي يحدث داخل راسي...ـ
ولكنها اليوم
افسحت مجالا
لآلوان أكثر زهوا
لتلك التنورة الفلكلورية الشهيرة
لترقص و تدور دوراتها البارعة
داخل راسي
فتتركني غير مدركة
لشئ سوى ....ألوان الحياة
واليوم ايضا
عقدت لقاء خاصا
بين حروفي و ألوان
ي
فوق سطح فخاري- ترابي الملمس
كي يهيؤ لي قهوتي
كما أفضلها
ويرويني بماء رائق

6 Jul 2008

القلوب الخضرا - قلوب ملهمة

الالهام غالبا ما يأتي من الاشياء التي حرمنا منها او كنا نجهلها وعرفنا لها طريقا جديدا ، الاشياء البعيدة التي لم نجربها بعد ولم نر نتيجتها وبصمتها على ارواحنا بعد ، بعضهم ياتيه الالهام بسهولة وتحرضه احلامه وخياله على البوح باسرار الافكار فيطلقها للعنان دون خوف من الاخر ورايه ، فقط يكفيه ان يخرج ما بداخله من طاقة من صدق من حب ولا يهمه المقابل اوالمردود ، القلب الصادق يزرع فنا لا حدود له ، لا تعنيه الاساليب الاكاديمية في شئ و لا يؤرقه اراء متصلبة او متعنتة او ارواح دمرتها الغيرة وانستها الغاية وراء ما تفعله من صدق و فن ،
هناك ارواح لازالت حرة ، تطير حتى وان كانت موقنة تماما ان السماء ملبدة بغيوم لن تنتهي حتى تظهر غيرها ،
على الرغم مني كنت قد بدات افقد الامل في احلامي اليوتوبية وان لها مثيل في حياتنا و ان الفن الذي لا يقيده شئ ولا يعنيه غير كونه فن سيظل بيننا وينتصر ، ولكنني حمدت الله كثيرا انني قابلت مؤخرا اشخاص غيروا نظريتي في هذا الامل المفقود واعطوني بشكل ما حلم جديد وهو ان اتمسك واحارب من اجل بعض الامنيات التي كانت تداعبني قديما وكنت اعتبرها غاية في المثالية وبعيدة تماما عن التحقيق
.....................................
"موتوبيا"
او بيت سيوة للفن والثقافة
الذي انشا الفكرة وحررها واطلقها للهواء هو "محمد فوزي الجمال" اراد وحلم وتمنى و كان له ما اراد و ما تمنى ، ابتعد عن كل انواع الروتين الحكومي والزحمة المصطنعة وعاد لطبيعتنا الحقيقية و لبيئتنا الاصلية الى الصحراء ، الى براح الارض والطين والنجوم
شكل طفولته من جديد واعاد براءته لمكانها الطبيعي مع اطفال سيوة ،استطاع ان يعلمهم ويزرع لديهم حب الفن ، اطلق روحه وقلبه للبراح فنمت نخلة الصدق لديه وبدات في طرح ثمارها
الكلام عن انجازاته و فنه وموهبته لن يسعني الوقت او المكان ان اكمله
ولكني فقط قررت ان اقول له انه احد من جعلني ادرك ان الاحلام تحتاج جري وسعي وتصميم لا حدود له
حتى لو تحققت نقطة منها فقط - فقط نقطة في بحر واسع
.........................
"فخار النيل"
" الجمال ينبع من الداخل ، تماماً كما تخرج الماء رائقاً من آنية الفخار." هكذا قالت لي أفروديت .و أنا ... ذاهبة للتأكد
سنذهب جميعا انا وقهوتنا الزيادة "سارة سويدان " ــ للتاكد ان الماء الرائق سيخرج حتما من فخار النيل وان الالوان ستمنحننا اقواس قزح بين ايدينا لا تختفي ...
**
سأغمس في الألوان أطراف أصابعي ، و سأتحسس القدح مرات و مرات .. أخلو من أوجاعي . و أمر بألوان أخرى ، أمحو بها بصماتي الأولى . سأنحني عليه أزفر غصة طالت . طــالــت . لأجفف بها الألوان . ثم سأوشوشه سراً رطباً . و سيسمعني هو . و سيعلم ما أقول دون قراءة شفاه . سيعلم أنني لا زلتُ أحبه .. و ليس لأني لا أترك لنفسي براح للكراهية (1)ـ
**
سارة وداليا منحوني الهاما لم اكن اعرف انه سيتولد ، قد يكون الهام وقد يكون سحر خاص او تعويذة تقول ان " الافكار ماهي الا عدوى :العاقل من يلحقها يتبدل بيه الحال"
والالهام عندما ياتي قد تتاكد ان كل ما حولك سيعطيك الهاما خاصا به ف "منير" الان يعطيني الهاما في غمرة الافكار الملهمة التي تاتي فقط من الصدق وتعلم ان تصر على الصدق حتى يصل الى قلوب الناس الصادقة فقط ، وللحق ايضا تجمعات الناس ايضا ستطرح اكثر من ثمرة واحدة ، فاتمنى ان ارى الحوار القادم الذي احاول ان افتح باباً له يثمر لدى كل منا ثمرة جديدة لحلم بات في قلبه وقد يكون نساه او قد يكون مازال يبحث عنه

يوم الاثنين الموافق 7 يوليو 2008
ليلة مع دالـيـا الـنـيـل ، تلوين الفخار . ليلة من التلوين الجماعي
الساعة الـ 7:30 مساءً
أمام محطة ترام سبورتنج الصغيرة الاسكندرية
0111200297
.ملحوظة قد تكون مهمة : مافيش
Minimum Charge
(1)
من مدونة قهوة زيادة